Published On: Thu, Jul 10th, 2014

الليرة الفلسطينية القديمة ستباع ب20 ألف شيكل إسرائيلي والسر هو؟

Palestine Pound-1929-donatedtj_f

10 تموز 2014 | هآرتس

العملة الفلسطينية التي يحاول العرب واليهود سوية اقتناءها، بسبب قيمتها التاريخية!! الجنيه الفلسطيني أو الليرة الفلسطينية كما يحب أن يسميها الفلسطينيون ، أو الفونت اليهودي.

تم إصدار هذه العملة أول مرة من قبل حكومة الانتداب البريطاني سنة 1927 أي بعد 10 سنوات من وعد بلفور سنة 1917 ، والذي وعد به بلفور وزير خارجية بريطانيا العظمى اليهود بإقامة وطن قومي لهم على أرض فلسطين، كان يومها الجنيه الفلسطيني يساوي الجنيه الاسترليني البريطاني.

من الملاحظ أن هذه العملة مؤرخة سنة 1929 ومكتوب عليها باللغتين العربية والعبرية وعليها صورة مسجد قبة الصخرة . وكان ياسر عرفات معروف بأنه يحمل بجيبه قطعة من هذه العملة ليريها للمفاوضين الإسرائيليين بأنهم أصحاب الأرض الحقيقيين، وكان يقول أن الكتابة العبرية لا يمكن إزالتها من العملة وإلا فقدت قيمتها في إشارة إلى أنهم لا ينوون إلغاء الوجود الإسرائيلي. 

وشهد هذا الجنيه إقبالاً شديدأ وارتفاعاً في أسعاره في مراحل مختلفة:

1-       سنة 1993 بالتزامن مع توقيع معاهدة أوسلو

2-       وفي سنة 2002 بعد الانتفاضة الثانية

3-      وفي سنة 2005 بالتزامن مع الانسحاب الإسرائيلي من غزة في خطة فك الارتباط

4-      وفي سنة 2009 بعد خطاب نتينياهو في جامعة بارن إيلان في تل أفيف الذي أكد فيه على دعمه السلام مع الفلسطينيين بإقامة دولتين

5-      وفي سنة 2012 بعد إعطاء الفلسطينيين مقعد مراقب في الأمم المتحدة

يقول أحد المراقبين لصحيفة هآرتس أن هذه العملات تقدم كهدايا للشيوخ والأمراء .

يشتري الزبائن العرب هذه العملات عن طريق تجار العملات الإسرائيليين في الدول التي وقعت سلام مع إسرائيل كمصر والأردن، أو عن طريق التجار من عرب إسرائيل في حيفا والناصرة و يافا، أو عن طريق الانترنت. 

سيفتتح مزاد في الأسبوع القادم على هذه العملات، فستعرض قطعة من فئة العشر جنيهات فلسطينية تعود لـ1939 بسعر افتتاحي بـ26 ألف شيكل إسرائيلي (حوالي 7500 دولار أمريكي)، وقطعتين أخرتين من فئة الليرة تعودان لـ1939 بسعر 20 ألف شيكل. قبل عشر سنوات كانت قطعة العشر ليرات قد بيعت ب5 آلاف شيكل، وقطعة الليرة بيعت بألف شيكل. 

المصدر: صحيفة هآرتس الإسرائيلية

ويبقى السؤال الأهم: ما هو السر وراء هذه الأسعار الجنونية للعملات الفلسطينية القديمة؟ السبب الأهم قد يكون وجود عبارة فلسطين وصورة مسجد قبة الصخرة بالإضافة إلى الكتابة العبرية.

أما اليوم فقد يكون العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة قد ألهب هذه الأسعار.